اكتشفت شابة مصرية تُدعى صابرين وتبلغ من العمر 20 عاماً أنّ زوجها يُصوّر أفلاماً إباحية له مع راقصاتٍ مقابل مبالغ مالية.

وقالت صابرين إنّ الخلافات بينها وبين زوجها بدأت بعد أشهرٍ قليلة على زواجهما وذلك بسبب تأخره في العودة إلى المنزل ليلاً وأحياناً كان يعود في الصباح الباكر.وأقدمت الشابة على رفع دعوى طلاق أمام محكمة الأسرة بزنانيري بعد عامٍ فقط على زواجها مبرّرة ذلك باستحالة العيش مع زوجها.

وقالت صابرين إنّ الخلافات بينها وبين زوجها بدأت بعد أشهرٍ قليلة على زواجهما وذلك بسبب تأخره في العودة إلى المنزل ليلاً وأحياناً كان يعود في الصباح الباكر.

وكانت صابرين تتساءل دائماً عن مصدر الأموال الكثيرة التي كان يجنيها زوجها وكان يُبرّر أنّها عن طريق عمله كميكانيكي، لحين اكتشفت الحقيقة وتمّ القبض عليه في قضية آداب مع راقصاتٍ داخل شقّةٍ لممارسة الدعارة.

ولكن استطاع الزوج تبرئة نفسه من التهم المنسوبة إليه، وهذا ما دفع بصابرين إلى رفع دعوى طلاق.