شاهد > منوعات > ماهو الغبار وماهي أضرارة
منوعات

ماهو الغبار وماهي أضرارة

سررنا بزيارتكم احبائي لشبكة شاهد المميزة ، نوفر لكم ماهو الغبار وماهي أضرارة

ويشرفنا ان نوفر لكم دائما افضل واكثر الاجابات والمعلومات دقة في المحتوى العربي ، اذا كانت المعلومات الخاصة بماهو الغبار وماهي أضرارة كاملة بشكل كاف ..

فيفضل ان تستخدم محرك البحث الخاص بالموقع ، وسنحاول جاهدين في اقرب وقت توفير المعلومات الأفضل حول ماهو الغبار وماهي أضرارة

لا تنس زيارة كافة المواضيع الشيقة في شبكة شاهد ، والتي ستتعجبكم ان شاء الله.

ماهو الغبار وماهي أضرارة

ماهو الغبار وماهي أضرارة؟ 

نشكركم على حسن المتابعة في شبكة شاهد الذي يقدم لكم كل حلول أسئلة المناهج التعليمة الذي تحتاج إلى جواب علمي واضح بكل سرور نضع لكم حل سؤال  ماهو الغبار وماهي أضرار

ويكون الجواب هو :

الغبار الغبار هو جزيئات دقيقة وصغيرة جداً من المواد العضويّة وغير العضويّة، يحتوي على عدة مواد وبقايا مواد مختلفة منها الضار والنافع، فهو يحتوي على ألياف حيوانيّة وبكتيريا وطفيليّات ورماد ونسيج صناعيّ، وبذور جرثوميّة وغيرها، وقد يسبب الغبار الحساسيّة عند بعض الأشخاص مثل حساسية العين والأنف والأكزيما، بسبب الأتربة وحبوب اللقاح التي يحملها معه، مما يسبب الضرر للجسم، وهنا يبدأ الجهاز المناعي بالتحرك وبإطلاق الأجسام الدفاعيّة للهجوم على هذه الأجسام الغريبة وحماية الجسم منها

ما هي أضرار الغبار

 أضرار الغبار حساسية العين: وهي من أكثر أمراض العين انتشاراً، تتسبب الأتربة الناعمة بها وذلك عند دخولها للعين، وتصيب هذه الحساسية منطقة الجفون وملتحمة العين مما يسبب احمرارها وحكة فيها، وقد تتسبب بإدماع العين، وهي من أنواع الحساسية التي تؤثر في سلامة وصحة البصر. حساسية الأنف: وذلك بسبب استنشاق الأتربة الناعمة التي يحملها الغبار، وقد يسبب ذلك في التهاب الأغشية المخاطيّة وانسداد الأنف وضيق التنفّس، كما يكون تعب في التنفس عند بذل مجهود جسمانيّ، وأيضاً يتسبب ذلك في الشعور بحكة الأنف قد تمتد للعينين والأذنين أيضاً، وقد يسبب أيضاً سيلان الأنف وفي حالة كانت الحساسية شديدة يؤدي ذلك إلى نزيف الأنف. حساسية الأذن: يسبب الغبار حساسية للأذن والتهابها وأيضاً الحكة الشديدة لها. تهيج نوبات الربو: يسبب الغبار نوبات الربو خاصةً إذا تم التعرض للغبار أثناء العواصف الشديدة، لأن البكتيريا الموجودة فيه هي التي تسبب الربو. التأثير في نمو المخ: حيث إن الغبار خاصةً الموجود داخل المنزل يحتوي على مركب متعدد البروم المضاد للاشتعال، والذي قد يؤثر تداخله مع بعض الهرمونات في نمو المخ عند الأطفال. التهاب الجلد: بعض الأشخاص عند استنشاقهم الغبار يسبب لهم التهابات الجلد خاصةً الأكزيما التي تسبب حكة الجلد والتهابه.

اترك تعليقا