شاهد > منوعات > كيف تنظم تناولك لأدوية الربو أثناء الصيام
منوعات

كيف تنظم تناولك لأدوية الربو أثناء الصيام

سعدنا زيارتكم اصدقائي لشبكة شاهد المميزة ، نوفر لكم كيف تنظم تناولك لأدوية الربو أثناء الصيام

ويشرفنا ان نوفر لكم دائما افضل واكثر الاجابات والمعلومات دقة في المحتوى العربي ، اذا كانت المعلومات الخاصة بكيف تنظم تناولك لأدوية الربو أثناء الصيامكاملة بشكل كاف ..

فيفضل ان تستخدم محرك البحث الخاص بالموقع ، وسنحاول جاهدين في اقرب وقت توفير المعلومات الأفضل حول كيف تنظم تناولك لأدوية الربو أثناء الصيام

لا تنس زيارة كافة المواضيع الشيقة في شبكة شاهد ، والتي ستتعجبكم ان شاء الله.

كيف تنظم تناولك لأدوية الربو أثناء الصيام

اهلا ومرحبا بكافة الزائرين الكرام في موقع شاهد يشرفنا ان نستعرض لكم كيف تنظم تناولك لأدوية الربو أثناء الصيام كما عودناكم دوما على افضل الإجابات والحلول والأخبار في موقعنا ، يشرفناة ان نستعرض لكم كيف تنظم تناولك لأدوية الربو أثناء الصيام

الربو

هو حالة مرضية مزمنة تصيب الشعب الهوائية في الجهاز التنفسي، ويحدث فيها تورّم للجدران الدّاخلية للممرّات أو الأنابيب الهوائية والتهابها، ممّا يتسبّب بحدوث الصفير وصعوبة في التنفّس، وهناك العديد من العوامل التي تُسهم بحدوث نوبة الربو الحادّة، بما في ذلك التعرّض لبعض المحفّزات أو المهيّجات والمواد المسببة للحساسية، كالفيروسات وممارسة التمارين الرياضيّة والتوتّر العاطفي ،وغيرها من العوامل الأخرى، وعندما تحدث نوبة الربو يصبح من الصعب على الشخص تمرير الهواء دخولًا وخروجًا من وإلى الرّئتين، وذلك بسبب انتفاخ وتورّم الممرات الهوائية، بالإضافة إلى تشنّج العضلات المحيطة بها، وتشمل أعراض الربو الأخرى السعال وزيادة الإفرازات المخاطية أو البلغم من الشعب الهوائية، ويحتاج علاج الربو إلى اتّباع خطّة مدروسة تتضمّن تناول العديد من الأدوية بجرعات محدّدة، وقد يتأثّر ذلك خلال شهر رمضان، وسيجيب هذا المقال عن سؤال كيف تنظم تناولك لأدوية الربو أثناء الصيام.

 

كيف تنظم تناولك لأدوية الربو أثناء الصيام

يبحث بعض الأشخاص عن إجابة لسؤال كيف تنظم تناولك لأدوية الربو أثناء الصيام، حيث يقوم المسلمون في شهر رمضان المبارك بالامتناع عن تناول الطعام أو الشراب خلال الفترة الممتدّة من الفجر حتى غروب الشمس، ولذلك يمكن أن يمتنع الكثير من المرضى عن تناول الأدوية أثناء ساعات الصيام، بما في ذلك الأدوية التي تعالج مرض الربو، الأمر الذي يمكن أن يكون له آثار كبيرة على إدارة الحالة المرضيّة، حيث يتوجّب على مرضى الربو بهدف السيطرة على الأعراض، استمرار استعمالهم لأجهزة الاستنشاق وموسّعات القصبات الهوائيةة التي يتم وصفها من قِبل الطبيب المختصّ، خوفًا من خطر حدوث نوبات ربو حادّة التي يمكن أن تؤدّي إلى الموت.

 

وقد اختلف العلماء المسلمون حول تصنيف أجهزة الاستنشاق والبخاخات الموسّعة للقصبات إن كانت من الأدوية التي تُفطر في رمضان أم لا، ويجب على الأطّباء مساعدة المرضى في أخذ قرارهم حول الصيام أو الإفطار في شهر رمضان، فبإمكانهم مساعدة مرضاهم في ضبط توقيت استخدام تلك الأدوية، حيث توصف معظم الأدوية التي تُسهم في الوقاية من حدوث نوبات الربو مرتين يوميًا؛ عند وجبتي السحور والإفطار، وبالتالي يمكّنهم ذلك من الصيام في شهر رمضان مع ضرورة مراقبة حالتهم الصحية وما إذا كان هناك خطورة على حياتهم، ولكن إذا أصيبوا بهجمات ربو حادّة يتوجّب عليهم الإفطار وتناول الأدوية اللّازمة، ويجب الانتباه إلى أنّه ليس على المريض حرج في الإسلام، ويمكنه قضاء أيام الإفطار في رمضان، عن طريق الصيام عند تحسّن حالته المرضية خلال شهور العام الأخرى، ويجب على الأطباء تثقيف المرضى حول أهمية الالتزام بأساليب الوقاية من المرض خلال شهر رمضان، كالإقلاع عن التدخين على سبيل المثال. 

 

وقد أظهرت نتائج إحدى الدّراسات التي أجريت على مرضى الربو المسلمين وكيفية تعديل أدويتهم بما يتناسب مع صيام رمضان، وبيّنت أنّ غالبية المرضى لا يعتبرون أنّهم يجب أن يتوقّفوا عن الصيام خلال شهر رمضان من أجل تناول أدوية مرض الربو، إنّما يمكنهم تعديل جرعة وتوقيت تلك الأدوية بحيث أن يتم تناولها في ساعات الإفطار، ومع ذلك يجب إعلام المرضى بآثار الصيام على مرضهم والأدوية المسموح بتناولها أثناء الصيام.

 

نصائح لمرضى الربو في رمضان

بعد الإجابة على سؤال كيف تنظم تناولك لأدوية الربو أثناء الصيام، يجب التأكيد على أهمية استشارة الطبيب المختصّ أو الصيدلاني حول كيفية تعديل جرعة أو توقيت تناول أدوية الربو بما يتناسب مع ساعات الصيام، وهناك بعض النصائح التي تهم مرضى الرّبو في رمضان، وأهمّها:

 

يجب عدم التوقّف عن تناول الدواء دون التحدّث إلى الطبيب أولاً.

يجب التحدّث للطبيب حول إمكانية تغيير الدواء بما يتناسب مع الصيام، كإعطاء دواء ذو تأثير طويل المفعول.

مراجعة الطبيب على الفور عند ظهور أعراض أو علامات غير طبيعيّة بعد تعديل جرعة وتوقيت الدواء.

إذا لاحظ المريض أنّ أعراض الربو لديه تزداد سوءًا، فيجب طلب المساعدة الطبيّة الفورية، فقد يؤدّي تعديل طريقة أخذ الدواء إلى زيادة خطر الإصابة بنوبة الربو.

من المهم إبقاء البخاخ أو جهاز الاستنشاق بمتناول يد المريض في كافة الأوقات، والذي بإمكانه إنقاذ حياة المريض في حال حدوث نوبة ربو حادّة.

يجب التأكيد على شرب كميّات كبيرة من المياه والسوائل الأخرى في ساعات الإفطار، بهدف منع جفاف المجرى الهوائي أثناء الصيام، الأمر الذي قد يزيد من حدّة أعراض الربو.