شاهد > منوعات > قصه قصيره فيها زمان ومكان وشخصيات
منوعات

قصه قصيره فيها زمان ومكان وشخصيات

سررنا بزيارتكم احبائي لشبكة شاهد المميزة ، نوفر لكم قصه قصيره فيها زمان ومكان وشخصيات

ويشرفنا ان نوفر لكم دائما افضل واكثر الاجابات والمعلومات دقة في المحتوى العربي ، اذا كانت المعلومات الخاصة بقصه قصيره فيها زمان ومكان وشخصيات كاملة بشكل كاف ..

فيفضل ان تستخدم محرك البحث الخاص بالموقع ، وسنحاول جاهدين في اقرب وقت توفير المعلومات الأفضل حول قصه قصيره فيها زمان ومكان وشخصيات

لا تنس زيارة كافة المواضيع الشيقة في شبكة شاهد ، والتي ستتعجبكم ان شاء الله.

قصة قصيرة فيها زمان ومكان وشخصيات

مرحبا بزوارنا زائري موقع شاهد يشرفنا ان نعرض لكم حل الكثير من الأسئلة الدراسية وحل الألغاز الشعبية والشعرية والثقافية ونقدم لكم حل قصة قصيرة فيها زمان ومكان وشخصيات

قصه قصيره فيها زمان ومكان وشخصيات

الاجابة هي كالتالي

في احدى المدن العربية وايضا في داخل حي شعبي وفقير لا يمتلك الا غرفة ولا اكثر من الصفيح والارضية الاسمنتية باردة وايضا في ليلة شتوية باردة حيث دخل الغرفة الام الارملة والعجوز ذات الاسنان المنخرة والتي تعاني من امراض متقدمة في السن ولا معيل لذالك الاسرة الا الابنة الصابرة والمدبرة وايضا المكافحة والوفية لبيتها حيث ان همها ادارة امور المنزل وايضا تبقى على قيد الحياة وذالك رغم الظروف الصعبة التي تعيشها لذالك هي البنت الشابة للطفلة المعيلة وايضا الوحيدة لاسرتها والتي تم تمتعها بحياتها ومثال ذالك غيرها من الفتيات، لذالك هذه الفتاة تحمل هم الاسرة المالية والحالمة وايضا يكبر حلمها وتبقى قوية لا تصدم في الواقع وايضا التعايش معه مع عدم الرضى التام، حيث ان اخوها لا معيل الا الاخت الكبيرة

وبيوم من الايام استلمت البنت راتبها وايضا قامت بإعطاء بعض من الراتب للام، لذالك قامت الام بالتعنيف والقول لها اين بقية الراتب وايضا ابنتها تبوح باحاسيسها وايضا احلامها وتقول من حقي ان افرح يوما ياامي، حيث احمر وجه الام من الغضب وايضا اشتدت عروقها والبنت تخشى عليها وايضا تحديثها بالعديد من الخواطر المتلاحمة وحيث انها ترى البنت نفسها قد ارتدت المعطف الازرق حيث راها فارس احلامها وابدى الاعجاب بها وايضا تبلغ ذروة الحدث حين تقول البنت لذالك يعني اننا بحاجة الى الاجر،حيث تصطدم الفتاة من الواقع المرير وذالك يضع الحلم ويتلاشى، لذالك تأخذ الفتاة محاورة نفسها الراغبة في تحقيق احلامها وايضا ترى نفسها انها ترتدي المعطف وايضا تتحدث عن مشاعرها حين ان يراها ذالك الفرد، وايضا تعود بعد ذالك لامها وترى عروق رقبتها النافرة والصفراء وايضا تكسيها وذهولها وايضا نظراتها الحادة التي تقتل الفتاة الضعيفة

حيث بدأ الحل عندما تقول الام لابنتها الفتاة، نحن نظلمك وانتي شابة وايضا اعرف ذالك تستلم الام واشترت المعطف وتقول مبارك ولكن الاستسلام تعذيب للفتاة لتراها انانية، حيث انها طلبت من الام ان تلبس المعطف وتفرح البنت وتلبسه الام وتنشر الام السعادة من ذالك حيث ان الحزن معشش في عيناها وايضا تطلب البنت من امها ان تجرب لبس المعطف، لذالك تقف هي وامها امام مرأة مكسورة لذالك ترى امها التفت في السماء حيث راتها شابة رائعة ومن ثم تعيد الفتاة المعطف الى علبته المخصصة وبحرص شديد، حيث في نهاية القصة تحكي الفتاة لامها هل تأتين معي ياامي ان الطقس لا يحتاج الى معطف في الخارج