شاهد > منوعات > استعراض أثر الزيادة السكانية على توفر العناصر والمركبات الكيميائية فى الأنشطة المختلفة
منوعات

استعراض أثر الزيادة السكانية على توفر العناصر والمركبات الكيميائية فى الأنشطة المختلفة

سعدنا زيارتكم اصدقائي لشبكة شاهد المميزة ، نوفر لكم استعراض أثر الزيادة السكانية على توفر العناصر والمركبات الكيميائية فى الأنشطة المختلفة

ويشرفنا ان نوفر لكم دائما افضل واكثر الاجابات والمعلومات دقة في المحتوى العربي ، اذا كانت المعلومات الخاصة باستعراض أثر الزيادة السكانية على توفر العناصر والمركبات الكيميائية فى الأنشطة المختلفةكاملة بشكل كاف ..

فيفضل ان تستخدم محرك البحث الخاص بالموقع ، وسنحاول جاهدين في اقرب وقت توفير المعلومات الأفضل حول استعراض أثر الزيادة السكانية على توفر العناصر والمركبات الكيميائية فى الأنشطة المختلفة

لا تنس زيارة كافة المواضيع الشيقة في شبكة شاهد ، والتي ستتعجبكم ان شاء الله.

قم باستعراض اثر الزيادة السكانية على توفر العناصر والمركبات الكيميائية في الانشطة المختلفة، اهلا وسهلا بكم زوار موقع شاهد الكرام بعد التحية والسلام ويسرنا ان نضع لكم اجابة سؤال:استعرض أثر الزيادة السكانية على توفر العناصر والمركبات الكيميائية فى الأنشطة المختلفة، وزيادة الانبعاثات الحرارية والكيميائية التي تؤثر على عناصر المناخ في الأقاليم المناخية. ، من خلال موقع شاهد ان شاءالله.

ويسرنا ان نضع لكم اجابة سؤال :قم باستعراض اثر الزيادة السكانية على توفر العناصر والمركبات الكيميائية في الانشطة المختلفة

الاجابه الصحيحه كالتالي :

1- قله الوعي بالمشكلة السكانية .

2- انتشار الأمية .

3-تأخر دخول المرأة ميدان العمل .

4- هبوط نسبة التحضر والتصنيع .

5- تضاعف السكان خلال النصف الأول من ق 20 فزاد من ( 9.7 م.ن) إلي (19م . ن) ثم تضاعفوا مرة ثانية فى أقل من عاما .

تُسبب الضغط الكبير على الموارد الاقتصادية وتُشكل عبئاً على الدول من جميع النواحي، فكلما زاد عدد السكان ازدادت المتطلبات والمصاريف التي يجب على الحكومة إنفاقها،

 سواء على الصحة أو التعليم أو الإسكان، بالإضافة إلى الضغط على الموارد الطبيعية وخصوصاً الماء، الذي يُعد نقصه من أكثر المشاكل التي تمر بها الدول، وتنقص حصة الفرد من الماء كلما زاد عدد السكان.

 

 تحدث الزيادة السكانية بشكلٍ تدريجي، وقد تفاقمت هذه المشكلة كثيراً مع نهايات القرن العشرين واستمرت إلى اليوم، وذلك نتيجة زيادة الاستقرار في الكثير من الدول وخصوصاً بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية التي حصدت أرواحاً كثيرة، ومنها بدأت الدول تستقر وزاد عدد المواليد بالنسبة إلى عدد الوفيات، كما تطورت الصحة كثيراً وأصبح القضاء على الأمراض المختلفة أمراً سهلاً ومتاحاً، وهذا ساعد في تقليل عدد الوفيات، وزيادة متوسط العمر للأفراد، حيث زاد متوسط عمر الفرد من ستين عاماً ليصبح سبعين عاماً واكثر في بعض الدول.

و نشكركم على زيارتكم من خلال موقع شاهد المتميز بالسرعة الإجابات.