شاهد > الثقافة والفنوان > فسر ظهور الامبراطوريات
الثقافة والفنوان

فسر ظهور الامبراطوريات

سررنا بزيارتكم احبائي لشبكة شاهد المميزة ، نوفر لكم فسر ظهور الامبراطوريات

ويشرفنا ان نوفر لكم دائما افضل واكثر الاجابات والمعلومات دقة في المحتوى العربي ، اذا كانت المعلومات الخاصة بفسر ظهور الامبراطوريات كاملة بشكل كاف ..

فيفضل ان تستخدم محرك البحث الخاص بالموقع ، وسنحاول جاهدين في اقرب وقت توفير المعلومات الأفضل حول فسر ظهور الامبراطوريات

لا تنس زيارة كافة المواضيع الشيقة في شبكة شاهد ، والتي ستتعجبكم ان شاء الله.

لوتابع الانسان مسيرة الامبراطوريات والدول الاستعمارية يمكن ان يلاحظ انها مرت عبر مسيرتها على غرار الكائنات الحية بثلاثة مراحل هي :مرحلة النشؤ،النضوج ،الانحلال والافول.براينا هذه المراحل حالة واقعة لجميع الامبراطوريات والدول الاستعمارية عبر التاريخ القديم والحديث الواردة نماذجها اعلاه رغم التفاوت في المراحل الزمنية واختلاف التفاصيل ..معذرة من اساتذة التاريخ والفلسفة والسياسة والعلوم الانسانية الاخرى بعدم المقاربة بين هذه الماذج التي احتكرت لنفسها احداث التاريخ وصفحاتها المدونة.وعوامل بزوغها ومصادر قوتها ، انتها بالمصير الحتمي التي واجهتها جمعيا اما بالاضمحلال او بالانحسار والتقزم.بلرغم من صعوبة اجمال تشابه العوامل بين الامبراطورياة السحيقة في القدم والدول الاستعمارية حديثة التاريخ نسبيا،او تفاوت تاثيرات تلك العوامل حسب كل منهم ،ولكن سوف نذكر بعض العوامل المشتركة دون التطرق للتفاصيل .

-احتكار السلطة باضفاء الشرعية الدينية او السياسية او الاستناد على القوة المسلحة والمال والثروة،مما ادى الى خلق تفاوت اجتماعي مقاوم لاصحاب السلطة ،ونتجت عن ذلك الاضطرابات والنزاعات المسلحة الداخلية والانقلابات…الخ من النتائج غير المحمودة امنية وعسكرية وسياسية واقتصادية واجتماعية .

-دور مراكز القوي الاجتماعية والاقتصادية المؤثر والتفافها حول السلطة ومدي تعبير النظام عن مصالحها (رجال الدين والمراكز الدينية،الطبقات المالكة للثروة بمختلف انواعها.،مما يستغلها الامبراطورية كبديل عن الجماهير ولمواحهتها،ان امثلة محاكم التقتيش في اوربا خير شاهد على ذلك.

-بدء الصراع على السلطة او على تقسيم المنافع والاموال والمناصب داخل العائلة او الاحزاب الحاكمة مما يضعف من وحدة وهيبة القيادة وخلق التكتلات وحتى المؤامرات ولعل تاريخ الامبراطوريات مليئة بالامثلة من هذا القبيل.

– هذه الانظمة لاتكتفي بما لديها من الموارد سوا البشرية او الطبيعية او الاقتصادية او المالية ،ولكن ترى ان امكاناتها العسكرية تؤهلها للتوسع في المساحة الجغرافية ومناطق نفوذ خارجية مما تخلق لنفسها اعباء ادارة تلك المساحات الشاسعة والبعدة وقمع مقاومة السكان المحلين،مما يستنزف امكانتها المالية والعسكرية واضعاف الامبراطورية بدلا من المنافع الثي كانت الهدف الاساسي من التوسع والاستيلاء على اراضي الغير.فالحوب منذ فجر التاريخ ولغاية اليوم السبب الرئيسى لسقوط الامبراطوريات وانتشار الفوضى والفقر والبؤس وفقدان المكاسب وسيادة شريعة الغاب.

-حروب الامبراطوريات القديمة والاستعمارية الحديثة فيما بينها والنزاع على مناطق النفوذ الخارجية واحتكار امكاناتها،من العوامل الاساسية في انهيار الامبراطوريات وزوالها في الوجود بسبب هزيمة احداها في حروبها امام الامبراطوريات الاخري،ولعل التاريخ القريب يذكرنا بنتائج الحربين العالمين الاولى والثانية، وقيام دولالحلفاء المنتصرة في اعادة رسم الخارطة الجغرافية للدول المهزومة من الحرب والاستيلاء على ليس فقط على مستعمراتها لا وبل اجزاء من اراضيها ايضا.

-الامبراطوريات والانظمة المركزية تصبح انظمة قمعية لاتكتفي بنهب المستعمرات بل موارد البلد الذاتية وتحرم السكان من التمتع بها في سبيل انفاقها على الطبقة الحاكمة وتمويل حروبها التي لاتنتهي مما يؤدي بالنتيجة ليس فقط الى فقدان المكاسب لا وبل السير باتجاه التخلف